جوق النعمة - خالد حبيط

بني يازغة الأحد, مايو 22, 2016
جوق النعمة - خالد حبيط

بني يازغة - خالد الحبيط


        بينما كنت أتجول كالمعتاد بين صفحات الفايسبوك استوقفتني صورة جميلة لطفل وسيم، تظهر عليه علامات البادية، صورة ذكرتني حقيقة بأيام الطفولة، يوم كنت أنا وأخي الفضيل وثلة من الأصدقاء كنا نتخذ من الأواني القديمة والقارورات أدوات للعزف أصبحنا بفضلها فيما بعد نتقن فن الإيقاع بشكل لافت، فكنت من أبرز المتفوقين في ذلك وهو ما منحني بجدارة شهادة الأهلية للحاق بطاقم المطرب الكبير على المستوى المحلي ألا وهو الفنان السي محمد البياض الذي كان مشهورا في المنطقة باسم "معيزو" حيث كان يجيد العزف على الكمان (الكمانجة).

      الكمانجة تلك الآلة الموسيقية التي كان الفنان البياض يصنعها بيده من العبوات القصديرية التي كانت تباع فيها زيوت المائدة والمحروقات، كانت لا تفارقه أينما حل وارتحل، إلى أن قرر الخروج عن صمته والتفكير في طريقة تمكنه من صقل موهبته ولم لا خوض تجربة فنية قد تقوده نحو عالم الشهرة و النجومية، فقادته أولى مبادراته إلى اقتناء آلة الكمان لكن حقيقية هذه المرة ليدخل عالم الإحتراف من بابه الواسع.ولقد كان شابا موهوبا بالفعل، موهبته هاته جعلته يسكن قلوب جميع اليازغيين، أغتنم هذه الفرصة كي أعرب له عن عظيم حبي و تقديري له، داعيا له في الوقت نفسه بالشفاء العاجل.

        لقد شكلت هذه المرحلة بالذات نقطة انطلاق لمجموعتنا الموسيقية الصغيرة، التي تألفت آنذاك من أعضائها الأربعة، البياض وزويدن عياد و عبد الناجي المشهور ب"المكسيك" وعبد ربه. بدأت المجموعة نشاطها بدواري أولاد بني دير و أولاد علي بتاغروت، بعدها تم اقتناء الأدوات الموسيقية المصاحبة من دربوگة و دفوف(بنادر) وطر، وسرعان ما ذاع صيت المجموعة في أرجاء القبيلة برمتها بل تعداها أحيانا إلى مدن مجاورة حيث تتم المناداة علينا لتنشيط الحفلات.

      في البداية كان يطلق على مجموعتنا اسم (جوق النعمة) ويرجع السر في ذلك إلى الأجرة البسيطة التي كنا نتقاضاها بل أحيانا كانت لا تسعفنا الفرصة كي نجني سنتا واحدا خصوصا عندما نتصادف بحفل تكون حالة أهله الإجتماعية فقيرة أو شيء من هذا القبيل، فتكون أجرتنا مقابل عمل تلك الليلة أو الليلتين هو حظنا من الوليمة المقدمة للمدعوين ككل. هذا هو سر تسمية المجموعة بهذا الإسم.

        بالرغم من تجربتها الجديدة في الميدان و صغر سن أعضائها إلا أن المجموعة استطاعت فرض نفسها بقوة، بفضل أدائها المتقن وإبداعاتها التي لاقت نجاحا كبيرا ما جعلها تتبوأ مكانة متميزة في محيطها الذي تشتغل فيه. وتبقى هذه من العوامل التي دفعتها إلى الارتقاء بنفسها من خلال اعتماد آلات موسيقية جديدة كالبيانو و القيتار، و إضافة أسماء جديدة مميزة إلى طاقمها أمثال الفنان الكبير الگريمي محمد المعروف ب"المهرس" و عازف الإيقاع المتمرس الشريف سيدي لحسن الوزاني الذين أضفيا على المجموعة جمالية و دينامية أكثر.

       وأمام هذا التطور الكبير من حيث الشكل و من حيث جودة الأداء كذلك فالمجموعة بات لها شأن عظيم في المنطقة، وتشبتت بكبريائها فلم تعد تقبل بمجانية العمل، بل صارت تشترط شروطا وتطلب أثمانا لقاء ذلك. هكذا حافظت المجموعة على مكانتها طيلة ست أو سبع سنوات حتى حدود حوالي ستة وتسعين تسعمائة وألف ونتيجة لظروف خاصة طبعت تلك المرحلة، حيث وقع وقتئذ أكبر عملية تشغيل للشباب الذين غالبيتهم انخرطوا في سلك الجندية. منذ ذلك الحين بدأت المجموعة تضمحل شيئا فشيئا إلى أن انعدمت آثارها بالكامل.

          كثيرة هي القصص والمغامرات وكذا الطرائف التي وقعت لأعضاء هذه المجموعة فيها نوع من التشويق والمرح لكن نظرا لكثرتها سنحاول الحديث عنها مستقبلا كتتمة لموضوعنا الشيق هذا.
وشكرا

commentaires
يمكنك التعليق هنا دون الرجوع إلى فيسبوك.

يوتيوب قام بحذف قناة بني يازغة المرجو الإشتراك بالقناة البديلة على الرابط التالي

موقع بني يازغة يهتم بالتعريف بقبيلة بني يازغة و كل ما يتعلق بها من اخبار و صور و فيديوهات. قبيلة بني يازغة تتكون الآن من : بلدية المنزل، جماعة امطرناغة، جماعة أولاد امكودو و جماعة عين تمـﯖناي

التالي
« السابق
السابق
التالي »